rahimhnet#

rahimhnet# (http://www.rahimh.net/vb/index.php)
-   رحيمة في ذاكرتهم (http://www.rahimh.net/vb/forumdisplay.php?f=130)
-   -   سليمان أباحسين نائب رئيس تحرير جريدة (اليوم )في الجزء الأخير (http://www.rahimh.net/vb/showthread.php?t=27045)

إدارة المنتدى 14 / 10 / 2008 45 : 09 AM

سليمان أباحسين نائب رئيس تحرير جريدة (اليوم )في الجزء الأخير
 
· أزمة الخبز التي هزت رحيمة، هزت العالم أيضا



· أحببت زاوية الشارع الذي سكنته... وأصدقاء ما قبل العشرين لا تستطيع إيجادهم بعدالأربعين.



· في المدينة مراسلان لكنني لا أجدهما في صفحات اليوم



· الوعيل رئيسي وسليمان العمير هو من يناكشني عن ذكريات رحيمة بين الممرات



· يعتب علي أصدقاء كثر، وأقول لهم عائلتي وأهلي وأبنائي عاتبون أيضا



· رحيمة ... متجددة والبركه في جيلها الجديد


http://rahimh4up.com/upload/wh_64985816.jpg


يواصل الأستاذ سليمان أبا حسين، نائب رئيس تحرير جريدة اليوم حواره الممتع في الجزء الثالث والأخير، حيث تناول في الجزءين الماضيين عددا من القضايا والذكريات، عن مدينة رحيمة.
في هذا الجزء الأخير، يتحدث ضيفنا عن نادي رأس تنورة، وعن ذكريات أزمة الخبز التي هزت العالم، حوار متجدد نستقبل بعده أسئلتكم للضيف، نترككم مع الضيف الأستاذ سليمان أباحسين في الجزء الأخير من حواره الممتع مع منتديات رحيمة.







النادي الذي احترق


في نهاية الجزء الثاني تحدثت عن نادي رأس تنورة .. هل شعرت وقتها بخيبة أمل من اصلاح الوضع؟ وهل تابعت مسيرة وأخبار هذا النادي بعد ذلك؟

أصدقكم القول .. شعرت بمرارة وحزنت على أصحاب الفكرة والمجهود الحقيقيين الأموات منهم والأحياء، أضاع المجلس النادي، وغاب اللاعبون والمنشط الرياضي والثقافي وقتها، وتفرغ المجلس للرد علي في صفحات الجريدة، وبعدها لم يحقق النادي ذكرا، تسرب اللاعبون ورحلوا في طريقهم، بالعكس المقر الأول لو بقي كمدرسة " اعتقد النجاح الابتدائية وقد درست الصف الرابع والخامس بها"، أو ابقي كمركز تجاري كما كان قبل أن يحترق، لكان أجدى من هذا النادي.. قد يقول قائل ولكنهم قد حققوا في بعض الألعاب، أقول ليست هذه هي الرؤية بعد كفاح أبناء رحيمة مع نادي الجزيرة بدارين وغيرها، كما أن اغلب بطولات ألعاب القوى وغيرها على سبيل المثال تحققت بفضل مدارس المدينة وليس النادي.


شح الخبز وافران المدينة

أزمة الخبز .. ماذا عنها، كيف لك سرد تفاصيلها؟

الذين في عمري يعرفون أربعة مخابز يومية رئيسية" أفران" في رحيمة، أحدهم للغامدي في منتصف شارع 48 ، والثاني مخبز عبد القادر رحمه الله, ويعتبر أهم مصنع للخبز وقتها، حيث يملكها الرجل الذي تخرج على يديه رجال هم أبناء مشهود لهم بالأخلاق والكفاءة العم عبد القادر، والثالث قرب حارة الهدف ولا أذكر الرابع تحديدا.
المدينة بسكانها وقتها لا تعرف إلا تلك الأفران، شح القمح المستورد في المملكة ككل وذلك قبل تنفيذ مشروع الاكتفاء الذاتي للقمح ، قلة المستودعات في معظم دول العالم ،وبدأ إنتاج الأفران لدينا يقل إلى درجة تقبل السكان النوعية الأقل من المعتادة، غير الزحام والتكدس لدى الأفران في الصباح والمساء، شخصيا كنت المسئول عن تموين المنزل بالخبز بحكم أنني أصغر الأبناء وعلقت تلك المشاهد في مخيلتي الصغيرة، الانتظار على كاونتر مخبز العم عبدا لقادر, استمر الوضع هذا لأيام معدودة فقط.

http://rahimh4up.com/upload/wh_33010919.jpg



جريدة "اليوم" و.. رحيمة


عشقت رحيمة .. كتبت عنها، ومن مراسل بها منذ زمن بعيد إلى نائب رئيس تحرير في جريدة هي الأولى في الشرقية، الآن ماذا تعمل لها وكيف تصف العلاقة بينك وبين رئيس التحرير وكذلك الأستاذ سليمان العمير؟

توليت مسؤولية نائب رئيس التحرير قبل أربعة أعوام، في مخططي ليس رحيمة بل الشرقية بكاملها وكنت حين تولي هذه المسؤولية مسئولا عن أرقام المبيعات التحريرية ومازلت، حين توليت المسؤولية نظرت لرحيمة كجزء من هذه المبيعات, رقم لابد من زيادته، من خلال التركيز على مستوى البنى الداخلية وذلك لالتصاق رجل الشارع بها و القارئ.
وفي المدينة حاليا مراسلان لكنني لا أجدهما في صفحات اليوم, ربما الخطأ بي أو بمدير تحرير الشؤون المحلية أوبهما, ولكن وعلى كل حال إذا وجدت القصة الخبرية فإن رحيمة ستتواجد رغم أي ظرف, حيث يولي سعادة رئيس التحرير اهتماماً منقطع النظير بمدن وقرى الشرقية، وفي مخطط الزملاء في المحليات الشهر المقبلمساحة واسعة لهذه المحافظة ومحافظات الشرقية أيضا فالمدينة "غالية" وتستحق.

أما علاقتي بالأستاذ محمد الوعيل رئيس التحرير، فهي علاقة تتعدى رئيسا بمرؤوس ومرؤوسا برئيس، إلى علاقة شراكة حقيقية في الصنع اليومي. والأستاذ الوعيل غني عن التعريف حيث عرفته الصحافة المحلية كتاريخ طويل.

أما سليمان العمير فهو أخ وصديق وزميل عرفته منذ بدايتي الصحافية، وحيث إن العمير من المعمرين في الشرقية فقد تعرف على وجوه عديدة من أبناء رحيمة وتاريخها، لذا فالعمير هو من يناكشني ويذكرني دوما برحيمة بين ممرات الجريدة.


http://rahimh4up.com/upload/wh_64487450.jpg
هندسة الشوارع وزاوية الشباب



أحببت زاوية الشارع الذي سكنته وأصدقاء ما قبل العشرين لا تستطيع إيجادهم بعد الأربعين .. هكذا عنواننا لهذه الحلقة .. ماذا تقول عن زاوية شارعكم وعن أصدقاء ماقبل العشرين؟


هذه الزاوية باختصار، تتكرر في كل حارة أو شارع، جميع من في الشارع من الشباب يستطيعون الجلوس بها في أي وقت ويجدون من يتحدثون معه، لم يكن هناك في وقتها شيء عدا هذه الزاوية، وكما قلت طبيعة المدينة من خلال هندسة شوارعها الحديثة تتيح لأغلب الحارات ذلك, إلا أن الصديق سعود الشبرمي أعطاها بعدا آخر و اسألوا الشعراء عنها.

أما أصدقاء ما قبل العشرين عاما فهو واقع لنا جميعا لن تجدهم بعد الأربعين، بعد الأربعين أنت مهتم بأمور غير الأصدقاء، العمل والأسرة، لكن هذا لا يلغي أهمية الصداقة في حياتك القديمة أو الحالية، لذا يعتب علي أصدقاء كثر وأقول لهم عائلتي وأهلي وأبنائي عاتبون أيضا، حين تعمل في الصحافة اليومية كقيادي فإن أسبوعك يوم وشهرك أسبوع وعامك شهر، إيقاع يومي جميل ومقلق ومضغوط بمهام 24 ساعة بعدها إصدار جديد ويوم جديد وهكذا.


عن رحيمة .. مشاهد وذكريات


نضيف في هذه الحلقة مشاهد للضيف.. تركنا للأستاذ سليمان أبا حسين أن يختار مايريد من مقاطع ذكريات ومشاهد اختزلتها ذاكرته فماذا قال:-
في ذاكرتي أشياء مؤلمة وأخرى جميلة.


صباح المدينة الحزين


· في صبيحة يوم أفاقت رحيمة على فاجعة مؤلمة، فقدت خمسة من خيرة شبابها وأبناء عائلاتها ربما في السبعينات، لقد رحلوا جميعهم اثر حادث سيارة أليم مابين الجعيمة ومدخل رحيمة السابق.
· حادث آخر في الثمانينات، عند مدخل إشارة رحيمة الأولى الطريق الجديد والحالي، أسرة تقف بانتظام احتراما لإشارة المرور ومراهق أحمق يدهسهم، ماتت الأسرة كاملة بل احترقت.




فايز الذي تحول إلى أب في يوم واحد


· مشهد آخر وكنت قد أخبرتكم في احد الأجزاء عن صديقي الذي أدخلت معه الصحف إلى رحيمة لأول مرة الأخ "فايز الحربي" لقد كان أبوه في ارامكو، أوقف سيارته وقطع الشارع الأول الجديد يسارا من مدخل رحيمة إلى رأس تنورة، وجاء طائش مسرع ومتهور ليحوله إلى أجزاء، لقد شاهدت اليتم في عيني فايز الحربي، في عمر مبكر وأنا الذي عرفته في عمر أبكر وتحرم أسرة بكاملها من راعيها. في العزاء وكان بيتهم في زاوية مقابلة لجدار مدرسة عمر بن عبدالعزيز الابتدائية وأمام ساحة مسجد الجمعة، عرفت في وجه فايز الحزن والرجل، من بعدها بفترة غادرنا فايز من مرحلة الشباب الى المسؤولية وتولى شؤونه الجديدة، من بعدها لم نلتق به.
هذه المشاهد " الموت" كانت لي مريعة، لأنني مررت بها مبكرا بفقداني لوالدي في سن مبكرة.


بهلون ودوري رياضي


هذا الحزن تقابله أيضا أشياء عديدة مفرحة في رحيمة، مناسبات مثل احتفال المدارس بنهاية العام، مفرحة ليست لي فقط بل لجميع من سكن رحيمة, وصول "بهلون "، ليقدم لنا أشياء لم نعتدها أمر مبهج، دخول خدمة الهاتف" الاتصالات السعودية" مبهج، مسيرة للترحيب بتولي الملك خالد العرش كان حدثا بكل المقاييس والمنازل والأسر.
دوري الحواري الهدف منه التضامن العربي والمنافسة الشريفة، وإنارة ملعب ارامكو في دوري رمضاني مبهج.
كفتيريا رضوى ونجمة ومكتباتها والباصات وصنوف الأمريكيين والكوريين أمر غير عادي, ذلك كان مبهجا، حتى التسكع مابين شوارع المدينة مبهج.

اهداء من عبدالعزيز الديهان للأستاذ سليمان أباحسين


http://rahimh4up.com/upload/wh_89028169.jpg

http://rahimh4up.com/upload/wh_33211554.JPG

كلمة شكر ووفاء

تشكر أدارة واعضاء منتديات رحيمة الأستاذ العزيز سليمان صالح أباحسين على تكرمه وقبوله بهذا اللقاء المثري لنا وكتابتة عن فترة مهمه من تاريخ مدينتنا رغم مشاغلة الكثيره الا انا ابو تركي كان حاضراً بالموعد .

نكرر شكرنا للأستاذ سليمان أباحسين وسوف تقوم ادارة منتديات رحيمه بزيارته قريباً وتقديم درع المنتدى تكريم له .

رامـــــس 14 / 10 / 2008 05 : 12 PM

يعطيكم العاقيه

لقاء جدا مميز من استاذ مميز نفخر بأنتمائه لمدينتنا الغاليه

تمنياتي له بالتوفيق الدائم في حياته

حطام الماضي 14 / 10 / 2008 32 : 12 PM



سرد مميز من الاستاذ (( سليمان الباحسين )) وشريط من الذكريات مع عشيقته رحيمة..بين السطور ذكريات لايمكن ان تنمسح من الذاكره وبين السطور تعابير أنسانيه وجمل من الذوق والحس الصحفي ..
الاستاذ سليمان الباحسين احب المهنه فوهب نفسه وجل وقته الى الصحافه وخصوصا انها مهنه متعبه :z051: ولكن أعتقد ان فيها لذه لايتذوق طعمها الى من كان بين أرواقه الصحافه والطباعه وخصوصا مع نهايه كل ليله متعبه تحمل خبر عاجل أو سبق صحفي ..
لقد سرنا هذا اللقاء وكم تمتعنا بقراءه اللقاء حرف حرف ولكن اليوم كانت الحلقه الآخيره منه ,,لا أعرف كيف أخط حروف الشكر لاستاذنا الفاضل وعاجز عن الشكر أمام فيض مشاعره وحسن حضوره المبهج ..
دعواتنا لك بالتوفيق بمسيرتك العمليه والعلميه وايضا العائليه
:z025:

ثامر العتيبي 14 / 10 / 2008 40 : 12 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أدارة المنتدى (المشاركة 318603)
وفي المدينة حاليا مراسلان لكنني لا أجدهما في صفحات اليوم, ربما الخطأ بي أو بمدير تحرير الشؤون المحلية أوبهما, ولكن وعلى كل حال إذا وجدت القصة الخبرية فإن رحيمة ستتواجد رغم أي ظرف, حيث يولي سعادة رئيس التحرير اهتماماً منقطع النظير بمدن وقرى الشرقية، وفي مخطط الزملاء في المحليات الشهر المقبلمساحة واسعة لهذه المحافظة ومحافظات الشرقية أيضا فالمدينة "غالية" وتستحق.

إستاذي سليمان أباحسين
أولا سعيدين بإستضافة هذا الصرح لك وأود أن أعتب على نفسي على تقصيري على محافظة رأس تنورة ولم يمسني أنا أو أحمد العمري أو غيرنا من الصحفيين من سعادتك غير كل خير ولمسنا من تعاملك مانلمسه من أخ كبير أو حتى أب ولايوجد أي تقصير منك أو من مدير الشؤون المحليه
التقصير له عوامل عديده وضروف خاصه ولكن من طرفكم لا

أنا أعتبر نفسي إبنا للصحيفة وأبنا لسعادة رئيس التحرير ونائبيه وأعدكم ببذل مجهود أكبر خلال المرحلة القادمه

ألف شكر لك تقبلك لهذه الإستضافه

ألف شكر لمن تبنت له فكره إستضافتكم

نتمنى التوفيق لك وللجميع

اللورد 14 / 10 / 2008 57 : 01 PM

استاذنا القدير

سليمان ابا حسين

استرسال وجدنا انفسنا ننساق الى تلك الفترة من حياة رحيمة المرصعة بالذكريات الجميلة والتي خصها قلمك بذاكره ممتعة وحانية

اعرف ان اختزال كل الذكريات ليس بالامر الهيُن لكن هنا وجدنا كثير منها

بالرغم من كثرة مشاغلك الصحفية والحياتية الا انك لم تخذل ذاكرة رحيمة في أخيلتك

مبدع ..

مدهش ..

مكافح ..

نشكرك من الاعماق ..

تشكرك كل الزوايا في حارات رحيمة

ابو تركي
:z025:

الأملح 14 / 10 / 2008 41 : 10 PM

الأستاذ سليمان الباحسين احد مفاخر الغالية على قلوبنا رحيمه , نحييه ونشكره على هذا الحوار الذي لا يخلو من الصراحة والتعبير عن طيبة الرجل وفاله درع المنتدى ويستاهل .
الشكر الجزيل والدائم لإدارة منتدانا على جهودها الرائعة لابراز حبيبتنا رحيمه .
المخبز الرابع - وقد يكون الأول - الذي لا يتذكره استاذنا الباحسين هو مخبز سالم باوادي ( رحمه الله ) .
ابو فايز الحربي هو المرحوم بإذن الله سويلم الحربي وكان من خيرة رجالات رحيمه .
المتوفين الذين ذكر الأستاذ الباحسين بأنهم كانوا خمسه , عددهم الصحيح سبعة ولا مجال لسرد اسمائهم هنا , نسأل الله ان يرحمنا واياهم برحمته ويتجاوز عن سيئاتنا وسيئاتهم ويستبدلها حسنات .. انه غفور رحيم .
واكرر شكري لرجالات منتدانا الحبيب :z028:

الكاتم 15 / 10 / 2008 54 : 12 AM

احسن ياولد حارتنا

الداعوس 15 / 10 / 2008 40 : 04 AM

الاخ سليمان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخر مره شفتك فيها اعتقد عام 1982 ونحن جيرانكم الله يذكر تلك الايام بالخير ولا تنسى اخي الكريم ان تعرج على موقع رحيمه الحضاري بالنسبه للمملكه العربيه السعوديه وهي المدينه الاولى في السعوديه التي اصبح بها سوبرماركت (الكانتين ) وعرفت رحيمه الهاتف ابو هندل والمكيفات الهوائيه والشبكه الكهربائيه المنظمه وكذلك من اولى المدن التى استخدمت نظام تحلية مياه البحر قبل كثير من مدن المملكه الكبرى والتلفزيون ومحطة الظهران وبابا حطاب وموقع رحيمه الاعلامي في ذاك الوقت ومدارسها النموذجيه التي بنتها ارامكو وكذلك مدارس الاي تي سب الانجليزيه في ارامكو وكيف نجد والحمدلله ابناء رحيمه القدماء الان مدراء في كبرى شركات سابك وارامكو والقوات المسلحه رحيمه كانت متقدمه ثقافيا وعلميا وتنظيميا عن الكثير وسبقت مدن كبرى الان في كثير من المظاهر الحضاريه

معاند جروحه 15 / 10 / 2008 17 : 07 AM

لقـــاء ممتع ومثير ورائع حتى الثمالـــــــه .......

امتعنا (ابوتركي) بطلته وابحاره بنا في ماضي رحيمه قديما بحلوه ومره ... بافراحه واحزانه

قرأت وتلهفت للمزيد والمزيد ... بل ذهبت في خيالي اني امامك ومستمع لكل ماتقول

حديث مشوق ولقاء رائع وتميز منقطع النظير باستضافه ضيف بحجم العم والاستاذ سليمان ابا حسين

شـــكرا لضيفنا الرائع على طلته وتواجده بيننا ... ونطمع بالمزيد والمزيد منه
ونأمل ان نراه بيننا مره اخرى يوما ما

اتقدم بخالص الشكر والتقدير والامتنان لأداره المنتدى على مابذلته .. وعلى استضافتها لضيفنا الكريم وتقديم طرح
مميز يليق بهذا الصرح الكبير وبرواده وزواره وعشاقه الرحيميــون .. كلـمه شكرا لن توفيكم حقكم فما لمسناه منكـم
لاتوفيه كنوز الدنيــا ... شكــرا لكم ياابناء رحـيمه البارون في حق هذه المدينه الرحيمه ....
تجمعنــا على الحب وجمعتنا قلوبكم المحبــه ....

شكـــرا .... من اعماق القلب

سعود الشبرمي 15 / 10 / 2008 27 : 02 PM

http://rahimh4up.com/upload/wh_64487450.jpg

من لايعرف هذه الزاويه لشباب التضامن

مستحيل تمر ماتلاقي واحد راز هنا لو الظهريه

كان أكثر واحد يسنتر هنا أبوهاني يوسف ورفيق دربه حسين يوسف وابراهيم عجيم

كذلك خالد الشيباني وصلاح وامين الباحسين .

شباب أنقياء وماضي جميل ولاّ

الاستاد سليمان

شدنا هذا الحوار ورجع بنا للماضي الجميل ،

ماشاء الله على عدسة ذاكرتك كانت دقيقيه ورائعه وهي تلتقط صغائر الاشياء الجميله .

فقط ماغاب عن هذا السرد تصوير ليالي الاعراس في الاحياء والتكاتف بين أبناء الحاره خاصه ان الاعراس تكون في الشارع ولافيه أسهل من تسكير الشارع لو أسبوع وبدون احراج ولاموافقه من جهه معينه .

أتمنى ان يكون للحديث بقيه بعد أن ترتسم في الذاكره مواقف غابت عن هذا اللقاء

كل الشكر لشخصك الكريم على هذا البوح المميز ولمن كان خلف هذا اللقاء وللاعضاء الذين شرفونا بحضورهم وكلامهم الجميل

وفق الله الجميع



الساعة الآن 31 : 08 PM

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
لا تتحمّل منتديات رحيمة أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في المنتدى. ويتحمل الكتاب بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين

Security team